الرئيسية - إقليمي - القوات اليمنية تنفي مزاعم سعودية حول استهداف مكة

القوات اليمنية تنفي مزاعم سعودية حول استهداف مكة

مرآة الجزيرة

نفى الناطق بإسم القوات اليمنيّة المسلّحة العميد يحيى سريع، ادّعاءات النظام السعودي حول استهداف مكة المكرمة، معتبراً أنه يقوم باستغلال المكانة الدينية لمكّة في قلوب المسلمين وذلك لتحقيق أهداف ومخططات أعداء الأمة.

وقال العميد سريع في منشور عبر صفحته على “فيسبوك”، أنها “ليست المرّة الأولى التي يدّعي فيها النظام السعودي استهدافنا لمكة، وأنه يحاول من وراء هذه الادعاءات حشد الدعم والتأييد لعدوانه الوحشي على شعبنا اليمني العظيم”.

العميد سريع أكّد أن أربع سنوات من الصمود اليماني أثبتت فشل “السعودية” العسكري والسياسي وبالتالي تحاول مجدداً التغطية على جرائمها المرتكبة بحق الشعب اليمني المسلم “باستغلال المكانة الدينية لمكة المكرمة لدى قلوب المسلمين وذلك لتحقيق أهداف ومخططات أعداء الأمة”.

كما أشار إلى أن القوات اليمنية لا تتردّد في الإعلان عن عملياتها العسكرية وليست بحاجة لمن يعلن عنها.

من جانبه، رأى رئيس الوفد الوطني محمد عبدالسلام في تصريحٍ له، أن زعم الرياض باستهداف منطقة الطائف هو محاولة فاشلة للخروج من الورطة التي وضعت نفسها بها في اليمن.

وتابع إن “السعودية اختلقت فقاعات للتحشيد على المستوى الرسمي والشعبي تحت كذبة “تهديد” مكة المكرمة، معتبراً “أن القمة العربية والخليجية في السعودية هي فقاعة تهدف إلى حرف الأنظار عن واقع ما يحصل في اليمن وللحصول على التعاطف الدولي”.

إلى ذلك شدّد عبدالسلام على أن هذه “الادعاءات السعودية تعبّر عن حالة إفلاس كبيرة جداً لدى النظام السعودي الذي يحاول أن يتعلق بأستار الكعبة لكي يخرج من هذه الورطة التي وضع نفسه فيها، ليقول للرأي العام أنه هناك استهداف لمكة المكرمة”.

واعتبر أن هذه الإدعاءات غير منطقية وتتنافى مع القيم التي يتحلّى بها الجيش اليمني واللجان الشعبية، مؤكداً أنه عندما تردّ القوات اليمنية على “السعودية” وتضرب أهداف عسكرية فإنها تفتخر وتعتز، كما أنها حريصة على تجنّب استهداف المدنيين والأماكن مقدسة.

وزعمت وسائل إعلام سعودية أن الدفاعات الجوية تصدت يوم أمس الاثنين، إلى صاروخين أطلقهتهما أنصار الله فوق مدينتي الطائف وجدة التابعتين لمنطقة مكة المكرمة.

لمتابعتنا على وسائل التواصل الاجتماعي
شاركها مع أصدقائك